ابراهيم عبد المجيد يكتب :أنا والبساطي وأصلان والكلام بالفرنسية

0 27

سنة 1994 ذهبنا إلي فرنسا في إطار برنامج اسمه “الجميلات الاجنبيات” عن الترجمة باعتبار الكتب المترجمة هي الجميلات الأجنبيات . كنا مش فاكر 10 او 12 . كان فيهم صنع الله ابراهيم وابراهيم اصلان وبها ءطاهر ومحمد البساطي وعفيفي مطر وعبد المنعم رمضان وعبد المعطي حجازي ولطيفة الزيات ورضوي عاشور وسلوي بكر . كان كل يوم كل واحد أو اتنين عنده ندوة في مكان أوفي بلد . وبالتالي ممكن اللي ماعندهمش ندوة في اليوم دا يمشوا مع بعض أو يقعدوا في أى حتة مع بعض . كان عادة يمشي معايا اصلان والبساطي ولاني كنت رحت باريس قبل كدا في اطار دعوة لمعرض الكتاب كان وراها الصديق الدكتور بدر الدين عرودكي كنت باخدهم السان ميشيل أو نوتردام دي باري او اي مكان زرته قبل كده زي متحف الأورسيه او اللوفر . وانا ماشي مع اصلان والبساطي ولانهم مايعرفوش فرنساوي كنت انا اللي باعرف قليل اقرأ عناوين المحلات واضغط علي آخر حرف لتحت علشان تطلع فرنساوي . يعني مثلا اشوف اجزخانة اقول لهم فارماسىّ واضغط علي الياء لتحت . محل جزم اقول شوسيري واضغط علي الياء لتحت محل بقالة اقول جروسيري واضغط علي اليا ء لتحت وهكذا لحد ماجيت عند محل جزارة وقلت لهم بوشيري فاذا بالبساطي يبص لي ويقول لي ماهي اللحمة قدامنا اهه . ضحكت وقلت والجزم في محل الجزم والجبن في محل البقالة والدوا في الاجزاخانة . وضحكنا . بعد يومين مش فاكر مين كان عايز يشتري شنطة فخدتنا مترجمة جزائرية اسمها يامينا للسان ديني فيما اذكر وقالت الشنط هناك رخيصة . كنت انا والبساطي وعفيفي مطر . اشترينا الشنطة وافتكرت اني لازم خلال ساعة اكون في الفندق وامشي من هناك لمحطة القطر علشان رايح لندوة في مدينة ليون . قلت لهم لازم نرجع فورا لان القطر حيفوتني . مشينا بسرعة لمحطة المترو عدوا هم بالتذاكر معاهم وانا احط التذكرة ترجع وباب الدخول مش بيفتح ولاني مستعجل خطيت برجلي فوق الحاجز وعديت والمترجمة الجزائرية مذهولة ولاقيت اتنين ستات لابسين بلاطي قربوا مننا وبيقولوا “أرتّيه” يعني اقف وواحدة منهم مسكت التذكرة لاقيتها مستعملة قالت لازم غرامة 200 فرنك وطلبت اطلع الجواز . قلت للمترجمة الجواز في الفندق وعرفت ان كدا الست حتطلب البوليس . قلت للمترجمة تشرح لهم ازاي كنت مستعجل وشرحت هي لهم مافيش فايدة . كنت انتبهت أن معايا تذاكر سليمة لاني عادة باشتري باكيت عشر تذاكر بس كان في جيبي اليمين والتذكرة المستعملة كانت في جيبي الشمال وكدا غلط . رحت متكلم انا فرنساوي بالراحة قلت للست وانا باوريها التذاكر السليمة انا معايا تذاكر سليمة في جيبي اليمين وغلط وطلعت المستعملة من جيبي الشمال وانا كاتب مصري مدعو هنا من وزارة الثقافة الفرنسية وانا بعتذر لحضرتك ولفرنسا ولباريس اللي باحبها . لاقيتها بتكلم زميلتها وسمعت كلمة اكسيبسيون اللي هي بالانجليزي اكسيبشن وعرفت اني حاعدي . خلاص فيه عفو او استثناء , خدت مني تذكرة سليمة حطيتها في الماكينة واديتها لي بعد ماخرجت من الماكينة ومشينا وانا مبسوط والبساطي مندهش جدا وعفيفي مش مصدقين والبساطي يقول للمترجمة يعني هو اللي مايعرفش فرنساوي يفهم الست وانتي المترجمة لا . قلت له يابساطي مش لاني باعرف فرنساوي الست خافت علي اللغة الفرنسية قلت خليه يمشي من قدامي ومتنا من الضحك . رحت ليون وسبت البساطي اللي كان مسافر ندوة في سويسرا . كان البرنامج حيعمل لنا كلنا ندوات لكن لم يكمل وصارت ندوة واحدة للبساطي . كنت عارف انه مسافر بكرة لسويسرا . رحت ليون وجيت بعد يومين لاقيت البساطي بيتمشي قدام الفندق . سالته انت ماسافرتس قال لي لا , نسيوا يعملوا لي الفيزا . ماكانش فيه شنجن ساعتها أو فيزتنا ماكانتش شنجن .مش فاكر . سالته عملت ايه لوحدك في اليومين دول دا الناس كلها كل واحد في بلد قال لي باتمشي ع الرصيف قدام الفندق بقالي يومين . اتعب اطلع اريح وانزل اتمشي . اروح فين حاتوه لو رحت بعيد . فعلا عمل كدا وانا عمال اضحك . الحكاية بتاعتي انتشرت في باريس ولما عملنا ندوة في معهد العالم العربي الناس سالوني عنها وقالوا قل لنا قلت ايه بالفرنساوي وقلت لهم والناس ميتة من الضحك . علي فكرة اتعلمت فرنساوي شوية بعد كدا . المهم خلصنا مهمتنا ورجعنا . في المطار ابراهيم اصلان قال لي تعالي نروح السو ق الحرة اشتري حاجة بس خليك جنبي علشان تتكلم مع البياعين . مشينا خمس دقايق في اتجاه واحد وبصيت مالقتش اصلان . دخلت كذا محل مافيش اصلان . رجعت المكان اللي قاعدين فيه الباقيين قلت يمكن رجع . لاقيته . ايه انت رجعت ليه قال لي أبدا أنا دخلت محل أجهزة كهربية وفاكر انك داخل معايا لاقيتك مش جنبي . البياع كلمني فرنساوي سألته يو سبيك انجليش قال لي ييس . قلت له حلو انت بتعرف شوية انجليزي من زمان قال لي نسيت وكمان دا محل آلات كهربية مش عارف اسم اي حاجة فيه . طيب عملت ايه ؟ قال لي قلت له فيري جود فيري جود وسلمت عليه ورجعت .

%d مدونون معجبون بهذه: