مجدي الطيب يكتب من الأقصر ل " مصر المحروسة . نت " : "الأقصر الافريقي" يحتفي بالترجمة العربية لكتاب "السينما التسجيلية الافريقية" !

0 10

  استكمالاً لدورها في تنظيم الندوات التثقيفية، التي تلعب دوراً مهماً، في مهرجان الاقصر للسينما الأفريقية، جنباً  إلى جنب مع الندوات الفيلمية، وندوات المكرمين، عقدت إدارة المهرجان ندوة حول كتاب “التنوع الابداعي في السينما التسجيلية الأفريقية”، الذي أصدره المهرجان في دورته السابعة (16 – 22 مارس 2018)، بحضور فرانسوا فرونتي وديلفي كفواني الباحثان المتخصصان في السينما الافريقية، بالإضافة إلى مديحة حجازي التي ترجمت الكتاب إلى اللغة العربية .

  الكتاب هو الأول الذي تضمه المكتبة السينمائية العربية في ما يتعلق بالسينما التسجيلية في القارة الافريقية، لمجموعة  ايماج بلورييل، وتناولت الندوة عدة محاور مهمة؛ على رأسها كيفية دخول الفيلم الوثائقي في افريقيا في اطار العلوم الانسانية والاجتماعية، ومكونات الكتاب، الذي ضم ثمانية فصول تناولت كل ما يخص الفيلم التسجيلي،  وهو ما تحدث عنه فرانسوا فرونتي وديلفي كفواني، اللذان أكدا ان الكتاب لا يُعد بمثابة الاصدار الجامع الشامل لكنه محاولة مهمة للتوثيق، كما أوضحا انه عبارة عن مجموعة من المقالات كتبها متخصصون في السينما، ويغلب عليه الشكل العلمي، وهو ما توضحه فصول الكتاب، التي تحمل : ( نحو تناول جديد للسينما الافريقية )، ( السينما الوثائقية في افريقيا والمرأة ) و ( الأنا في السينما الوثائقية في العقد الاول من القرن الحادي والعشرين ).


 
 

  كان المهرجان قد نظم ندوة أخرى عن الناقد الكبير سمير فريد، الذي أهديت الدورة السابعة إلى روحه، وأصدرت كتاباً عنه  إعداد أمل الجمل، حضرها نجله الكاتب الصحفي محمد سمير فريد وأرملته منى غويبة، ومعدة الكتاب، كما أفتتح في الثامنة مساء الاثنين بقصر ثقافة الأقصر، وبحضور الفنان محمود حميدة والمخرج الفلسطيني رشييد مشهراوي، معرضاً ضم صوره ومقتنياته بالإضافة إلى  وثائق ترصدجانباً من مسيرته ومنجزه الكبير .   

  في السياق نفسه، وبعيداً عن مسابقات واقسام المهرجان، عُرض فيلم ” اوكا ” للمخرج سليمان سيسيه، الذي يترأس هذا العام مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، حضره عضوا اللجنة : ليلي علوي آسر ياسين، بالإضافة إلى النجمة الهام شاهين والفنان سمير صبري والفنانة رانيا يوسف والمنتج جابي خوري  والاعلامية جاسمين طه زكي؛ حيث أبدت النجمة ليلي علوي اعجابها بالتربة، كما أثنت الهام شاهين على لغة الفيلم فيما دخل آسر ياسين في مناقشة موسعة مع “سيسيه” حول تفاصيل الفيلم. ومن المعروف أن سليمان سيسيه هو واحد من أهم مخرجي مالي، ويترأس اتحاد المبدعين ورواد الاعمال  في السينما والفنون السمعية البصرية في غرب افريقيا، وفي رصيده عدة أفلام وثائقية وقصيرة، وأنجز أول افلامه بعنوان ” الفتاة”، الذي أصدر وزير الثقافة المالي قرارا بحظره، كما ألقي القبض عليه وسجنه بسبب قبوله التمويل الفرنسي بين عامي 1984 و 1987 كما اخرج فيلم ” الضوء”، الذي فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي عام 1987 وأخرج عام 1995 فيلم ” تايم “، الذي نافس علي السعفة الذهبية لمهرجام كان السينمائي.

حدث في المهرجان :

·         في الرابعة عصر الاحد حضر النجم محمود حميدة عرض فيلم “فوتوكبي” في قصر ثقافة الاقصر

·         في السابعة مساء الأحد عُرض بقاعة المؤامرات فيلم الافتتاح “سيلاس ” بحضور مخرجته هوا عثمان، وتدور أحداثه حول ناشط ليبيري يناضل ضد الفساد ، ويحتفي الفيلم بالمقاومة الفردية.

%d مدونون معجبون بهذه: