دكتور محمد نعمان جلال: يكتب الانتخابات المصرية ونداء الوطن

0 11

 
إنه ليوم سعيد ذلك الذي تجري فيه الانتخابات المصرية لاختيار الرئاسة او لاختيار اعضاء المجلس النيابي او اي اختيار ولقد عاشت شعوب العالم في الماضي تطالب بهذا الحق الذي اصبح احد معالم العمل السياسي الوطني كما أصبح أحد الدلائل علي حب الوطن والانتماء له   ومصر وطن عزيز علي كل مصري ولذا لا ينبغي ان يتباطأ أو يتلكأ أي مواطن يعيش علي الارض المصرية أو في خارج الوطن ما دام هذا الحق متاحا ويتم في سلاسة  وأمن وأمان.
وأنا أعرف أن كثيرين ليس من مصر بل من دول أخري بما في ذلك دول متقدمة سياسيا وديموقراطيا يتباطؤن ولكن هذا في عصرنا الراهن وفي الماضي كان حق الانتخاب من الحقوق التي ناضل من أجلها المواطنون في أية دولة .
ومصر من الدول السباقة في المسيرة الديموقراطية وكانت في أحيانا كثيرة مسيرة متعثرة ولكن هذا لا ينبغي أن يجعل أي مواطن في أية دولة أن يعزف أي مواطن فيها عن المشاركة فهذا يعبر عن عدم حبه لوطنه وعدم احساسه بانتمائه الصحيح إليه فما بالنا إذا كان هذا الوطن هو مصر أرض الكنانة والتي استضافة العديد من أنبياء الله من سيدنا يعقوب  وأبنائه ومن سيدنا موسي وقبله سيدنا إبراهيم وسيدنا عيسي وارتبطت بسيدنا محمد ارتباطا وثيقا فأوصي بها وبأهلها خيرا لان له منهم نسبا وصهرا
مصطفي كامل الزعيم الوطني في أوائل القرن العشرين قال مقولة أصبح يتغني بها كل مواطن ” لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا
والشاعر العظيم  له بيت مهم
وطني لو شغلت في الخلدد عنه لنازعتني إليه في الخلد نفسي ولا ينبغي لاي مواطن ان يكون ولاؤه لغير وطنه من العقائد او الاشخاص او الاوطان الاخري  وهذا لا يتعارض مع حصول أي مواطن علي جنسية دولة أخري  لظروف خاصة به ومع ذلك يظل الولاء الاول لوطنه الاصلي وليس ثمة مجال لذكر الامثال وهي كثيرة مهما كانت وجهة نظر المواطن في أي مسؤل أو نظام سياسي أو إداري في وطنه أو أنه من حزب معارض ومن تجاربي مع المواطنين الامريكيين علي سبيل المثال لم أجد أي أمريكي ينتقد سياسة بلاده خارجها حتي لو كان ينتمي لحزب معارض للحزب الحاكم .
اما احمد شوقي وهو في الغربة باسبانيا منفيا من وطنه  فقد قال:
بلادي ولو جارت علي عزيزة                             وأهلي وإن ظلموني كرام
فمهما يكن كل مواطن مصري في أرض الوطن أو في خارجه فلا يتبغي ألا ان يؤدي حق الوطن عليه
وحقا قال بعض خبراء السياسة لا ينبغي أن يقول المواطن ماذا قدم لي الوطن ولكن يجب أن يقول ماذا قدمت وأعطيت لوطني
تلك تأملات ودعوة من مواطن مصري لكل مصري من أبناء وبنات  مصر العظيمة أن يبادر بالمشاركة ويعبر عن رأيه ولا يقولن أقوالا فاسدة  تنم عن التكاسل وعدم الولاء .
ومن هنا فإنني أدعو كل مواطن أن يعبر عن الولاء الصادق لوطنه  بالمشاركة في الانتخابات والتعبير عن رأيه والا فلا يلومن إلا نفسه إذا كان متقاعسا ويفقد حقه في المطالبه بأن يحقق له وطنه كثيرا من أمنياته يكفي نموذجا أن مصر تدنت فيها الرعاية الصحية و التعليم وأن الرئيس السيسي أصر علي أن يصدر مجلس الشعب قانون التأمين الصحي واتمني أن يكون البرلمان عند حسن ظننا جميعا لا يكون له ولاء إالا لمصر العظيمة وليس لاية فكرةأاو مذهب وإلا اعتبر خائنا لقيم وطنه وتراثه وأهله وعشيرته

%d مدونون معجبون بهذه: