د. جهاد عوده ينضم لكتاب مصر المحروسة . نت ويكتب : كيف تستعد أسرائيل للتوتر القادم ؟!(7- 1)

0 6

 
  عقب حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، أعلن الرئيس المصري الراحل أنور السادات أن تلك الحرب هي آخر الحروب النظامية بين العرب وإسرائيل، ورفع شعار المفاوضات، وليس السلاح، كطريق لحل الصراع العربي-الإسرائيلي، كما قام بزيارة إسرائيل ووقع اتفاقية سلام معها. وكان المأمول أن تتعامل إسرائيل بصورة إيجابية مع هذه الرغبة في تحقيق السلام والوصول إلى تسوية سلمية عادلة تضع حداً للصراع الدائر في المنطقة، غير أن الآمال كانت تصطدم دائماً بسياسات إسرائيل العدوانية، وطموحاتها التوسعية، ورغبتها في فرض الأمر الواقع في المنطقة من خلال الضغط والقهر والإجبار.
وهناك عشرات الأمثلة التي وقعت بعد حرب 1973 وتعكس بوضوح هذا النمط العدواني، ففي عام 1981 قامت إسرائيل بضرب المفاعل النووي العراقي، وفي عام 1982 حاولت فرض أمر واقع على مصر محاولة اقتطاع مدينة طابا المصرية، وهو أمر كان يهدد بنسف اتفاق السلام المبرم بين البلدين، وتم حسم الأمر في النهاية باللجوء إلى محكمة العدل الدولية التي قضت بتبعية المدينة لمصر. وفي العام نفسه قامت إسرائيل بغزو لبنان وتدميره، وتلا ذلك قيامها بقصف مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس عام 1985. ولم يتوقف هذا السلوك العدواني، بل كان يزداد وحشية مع مرور الوقت، وبرز في أسوأ أشكاله في حربي لبنان 2006 (التي مُنيت فيها إسرائيل بهزيمة لا ينكرها أحد) وغزة 2009 (التي كشفت فيها صراحة عن نوازعها الفاشية واللاإنسانية؛ حيث أدانها تقرير ريتشارد جولدستون بارتكاب جرائم حرب). وكان الهدف من كل هذه العمليات العدوانية والتصرفات الاستفزازية، هو طرح متغيرات جديدة وخلق مناخ دائم من التهديد في المنطقة لدفع الأطراف الأخرى إلى القبول بالإملاءات الإسرائيلية.
وبالرغم من توقيعها اتفاقيات سلام مع العرب (مع مصر عام 1978، ثم اتفاقية أوسلو عام 1993، واتفاقية السلام الأردنية-الإسرائيلية عام 1994)، فإن إسرائيل لم تكن تتردد في النكوص عن تعهداتها في هذه الاتفاقيات، والتراجع عن أمور تم التوصل إليها بعد مفاوضات طويلة، على نحو ما حدث مع سورية عام 1996، وتكرر مراراً مع الجانب الفلسطيني، ضاربة عرض الحائط بالأسس المرجعية التي صيغت في مدريد وأوسلو. والغريب أنها كانت، ومازالت، تسعى إلى تحميل الجانب العربي مسؤولية الفشل في تحقيق السلام من خلال التركيز على ثلاثة ادعاءات لا يجد أي متابع عناءً في دحضها وإثبات زيفها، الأول: أن إسرائيل راغبة في تحقيق السلام في المنطقة، ولكن الرفض العربي لشرعية الوجود الصهيوني هو الذي يحول دون ذلك. والثاني: أن سياسات إسرائيل وعملياتها العسكرية تجاه محيطها العربي هي نوع من الدفاع عن النفس. والثالث: أن المقاومة الفلسطينية -التي تروج لها إسرائيل بأنها عمليات إرهابية- هي التي تمنع إسرائيل من التقدم نحو السلام.
 2- تتبلور مشكلة الدراسة في سعي دول أسرائيل من خلال استراتيجية جديدة ما بعد انتهاء حرب 1973 ، تستجيب ومعطيات البيئة الأمنية العالمية المتغيرة في منطقة العربيه.
3- تكمن اهمية الدراسة ببيان مدى نجاح أسرائيل فى الدور الجديد المنوط بها المشاركه فيه واسغلالها لهذا الدور فى تنمية علاقتها مع أمريكا و الأتحاد الأوربى.وما له من تأثير سلبى على الجانب العربى حيث قام بتنفيذ أغلب ماطلب منه للموافقه على حل الدولتين للقضيه الفليسطينيه ولكن المماطله الأسرائيليه المستمره تضيع دائما مايتم التوافق عليه دائما لتبدأ من جديد .
4- أهداف الدراسه تقديم رؤية واضحة لمستقبل العلاقه بين أسرائيل والدول العربيه  .
وتسلط الدراسة الضوء على التوجه الكبير لسرائيل  للتعاون مع  أفريقيا وتركيا وذلك على حساب تراخى الدول العربيه عن ذلك لتدعيم موقفها .
وتستنتج الدراسة ، ان البيئة الدولية فرضت تحولات جديدة في العلاقات مع بداية القرن الحادي والعشرين ، حيث جعلت من منطقة الخليج العربي وتركيا وايران  نقطة جذب الصراعات الدولية ، ونجحت السياسة الغربية عبر استراتيجية توسيع الحلف من السيطرة على مناطق البترول في كل من اسيا الوسطى والخليج العربي مما ادى الى دعم أسرائيل فى المنطقه بوجه غير مباشر ..
وتوصي الدراسة ، امكانية الاستفادة من التعاون فى حل مشكلة المنطقه من خلال حل الخلافات العربيه أولا والتعاون وفى ضوء المتغيرات الدوليه ..
وقد تبين ذلك جليا من خلال استراتيجية الدفاع الوطني الأمريكي، التي أكدت على أهمية التعاون العسكري مع دول الخليج العربي، بوضع استراتيجيات دفاعية خليجية يمكن أن تتكامل مع الاستراتيجيات الأمريكية، بالرغم من وجود خلافات بين الولايات المتحدة الأمريكية واوربا، حول كثير من أهداف ومهام السياسة الخارجية، فأنهما متفقان على مد نطاق الناتو

%d مدونون معجبون بهذه: