بسبب اتهامات بالفساد …"رامافوسا "رئيسا لجنوب أفريقيا، بعد يوم واحد من اضطرار  زوما على التنحي عن المنصب

0 10

 
 أدى سيريل رامافوسا اليمين الدستورية رئيسا لجنوب أفريقيا بعد انتخابه من طرف برلمان البلاد، اليوم بعيد استقالة جاكوب زوما من المنصب.
وفي غياب منافسين أعلن رئيس المحكمة الدستورية مغوينغ مغوينغ انتخاب رامافوسا (65 عاما) رئيس حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، “رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا”.
وأصبح رامافوسا رئيسا للجمهورية دون إجراء تصويت كونه المرشح الوحيد خلفا لزوما، الذي قدم استقالته “مع التنفيذ الفوري” بعد تعرضه لضغوط شديدة من حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم.
وبحسب الإذاعة الرسمية فقد اختار البرلمان المكون من 400 عضو، رامافوسا لاستكمال فترة سلفه الثانية، التي تنتهي بانتخابات عام 2019.
ولدى الاعلان عن تعيينه، بدأ نواب حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم بالغناء مديحا للرئيس الجديد.
وكان «رامافوسا» المرشح الوحيد الذي رشحه البرلمان يوم الخميس، ولذا لم يتطلب تسميته رئيسا أي تصويت، وقال «رامافوسا» البالغ من العمر 65 عاما في كلمة القاها أمام البرلمان إنه مصمم على القضاء على الفساد.
وكان حزب المؤتمر الوطني الإفريقي قد خير زوما بين الاستقالة أو مواجهة تصويت بحجب الثقة عنه.
وقال زوما في كلمة متلفزة إنه ينوي التنحي عن منصبه فورا، ولكنه أضاف أنه لا يتفق مع القرار الذي توصل إليه الحزب.
يذكر أن زوما يواجه عدة اتهامات بالفساد، وهي اتهامات ينفيها جملة وتفصيلا.
 
 
 
 
 
 
 
 
 

%d مدونون معجبون بهذه: