السفير نعمان جلال يكتب ل مصر المحروسه . نت : ماذا حدث حين هددت بالغاء زيارة وزير الاوقاف الاسبق حمدى زقزوق للصين ؟!

0 70

قام الدكتور محمود حمدي زقزوق بزيارة للصين عام 2000 عندما كنت سفيراً لمصر في الصين وأعد الجانب الصيني برنامج الزيارة

وعندما قرأت البرنامج لم أجد فيه لقاء مع المسلمين في العاصمة الصينية بكين فأوفدت نائب السفير لتغيير البرنامج مع المنظمين من وزارتي شئوون القوميات والخارجية ولم يكن ذلك سهلا لرفض    اإضافة زيارة المسجد الكبير في بكين أوالتحدث بخطاب للمسلمين بدعوي عدم وجود رئيس الجمعية الإسلامية الصينية في بكين وعندما وصل الدكتور زقزوق لبكين وأثناء وجوده في الفندق مع الوفد المرافق له والذي ضم وكيل وزارة الأوقاف. وكان الوفد الصيني المختص بالزيارة في الفندق فذهبت إليهم في غرفتهم المجاورة لغرفة الوزير زقزوق فإعتذروا بنفس الحجة التي قالوها لنائب السفير

فقلت لهم بحزم إنني سوف ألغي الزيارة من الأن ما لم يجتمع الوزير مع المسلمين وطلبت منهم إبلاغ الوزير الصيني فغادروا الفندق إلي وزارتي القوميات والخارجية .وذهبت إثر ذلك للدكتور زقزوق في غرفته وأبلغته بما ذكرته للصينيين وقراري بإلغاء الزيارة ما لم يتضمن البرنامج اللقاء مع المسلمين في المسجد الكبير في بكين

قائمة مساجد الصين - ويكيبيديا
مسجد فى الصين

وتبسم الدكتور زقزوق في هدوء. وبعد ساعات كان حفل العشاء الذي يقيمه الوزير الصيني على شرف الوزير المصري والتزم الدكتور زقزوق الهدوء . وعلى المائدة أبلغت الوزير الصيني قبل بدء العشاء أن الزيارة تعتبر لاغية ما لم يلتق الوزير زقزوق مع المسلمين في بكين وفي أي مكان يزوره في الصين وإنني أعتذر عن حضوري العشاء وغداً صباحاً سيعود الوزير المصري للقاهرة. فأصدر الوزير الصيني تعليماته للفريق المكلف بإعداد الزيارة ومرافقة الوزير المصري عن سبب عدم تضمين البرنامج لقاء المسلمين في بكين فكرروا الحجة التقليدية بعدم وجود رئيس الجمعية الإسلامية في بكين فطلب منهم مغادرة المائدة علي الفور والبحث بكل الوسائل عن المسئول عن الجمعية الإسلامية وخلال نصف ساعة أبلغونا بالوصول لرئيس الجمعية الإسلامية واستعداه لترتيب زيارة الوزير المصري للمسجد الكبير وإلقاء كلمة في المسجد بحضور المسلمين وأعضاء السفارة

محمد نعمان جلال | بورتريه - صحيفة الوسط البحرينية - مملكة البحرين
نعمان جلال

فأعربت عن الشكر للوزير الصيني بعد أن كنت أوضحت له ضرورة لقاء الدكتور زقزوق مع المسلمين والتحدث إليهم وبالفعل تمت في الثامنة صباح اليوم التالي الزيارة والإجتماع بالمسلمين في المسجد الكبير بحضور كبار المسؤلين الصينيين وأعضاء السفارة المصرية ،وكنت قد أوضحت علي العشاء أن الزيارة تعبر عن عمق العلاقات وعن دور مصر الإسلامي علي مستوي العالم وأن المسلمين الصينيين هم رصيد منذ الآف السنين وأن رئيس الوزراءالصيني الأسبق شوان لاي عندما التقي بالرئيس الأسبق جمال عبد الناصر في مؤتمر باندونج في أبريل1955 إتفقا على إقامة العلاقات وأن شوان لاي أشاد بدور المسلمين الصينيين وأبرز أن مصر الأزهر ذات مكانة إسلامية وذات فكر معتدل وعقلاني والدكتور زقزوق مفكر متفتح وأن الفكر الإسلامي الذي يعبر عنه وكذلك الفكر المصري هو قائم على الإيمان بالوطن وحبه والتسامح والإعتدال وأن مصر ليست دولة تشجع الإرهاب او تشجع المسلمين للعمل ضد وطنهم بل العكس.

وفي كلمة الدكتور زقزوق في المسجد الكبير ركز على تلك الإفكار وأضاف إليها خبرته العلمية والعملية وبعض ملامح فكره المتطور ودراسته في المانيا وأن الإسلام يؤكد علي حب الوطن والعمل لتقدمه. فلقيت كلمة الدكتور زقزوق الإعجاب من المسلمين ومن المسئولين الصينيين الذين عبروا عن تقديرهم للدكتور زقزوق ولمصر وسفيرها ثم غادرنا بعد ذلك إلي إقليم شينجيانج حيث قومية اليوجور المسلمة التي يزيد عددها عن15 مليون مسلم في الإقليم وتمثل أغلبية وإعيد تنظيم برنامج الزيارة ليشمل كل مناطق شينجيانج ولقاء المسلمين في كل المدن الكبري بالإقليم وهكذا نجحت الزيارة بفضل عقلانية وعلم وفكر الدكتور زقزوق والمنهج الإسلامي المعتدل   وهو منهج تؤمن به مصر والأزهر منذ نشأته. وكان لإصرار السفير بحزم نقطة تحول في البرنامج وفي الموقف الصيني. وهكذا أبناء مصر من علماء ودبلوماسيين ومفكرين يحملون مبادئها ويتمكسون بها في كل دولة وفي كل إجتماع وهو ما يتماشي مع المفهوم الإسلامي الصحيح .

ورحم الله الدكتور زقزوق لدوره المتميز في نشر الفكر الإسلامي السليم والمعتدل.

===========

 دكتور محمد نعمان جلال سفير مصر الأسبق في الصين ومساعد وزير الخارجية سابقاً

%d مدونون معجبون بهذه: