محمد غزلان يرسم رشاد القوصى بالكلمات .. شيخ المصورين وحديقة نقابة الصحفيين

0 83

شيخ المصورين الصحفيين محمد رشاد القوصى .لم أقابل احدا فى حياتى العملية مثل رشاد القوصى رحمه الله فى مساعدة الشباب و الاخذ بيدهم و البحث لهم عن فرص عمل مستقرة مثل القوصى.

عندما كان يقبل شابا ذى موهبة فى التصوير يحتضنه و يرعاه و يقدمه للمؤسسات الصحفية و يزكيه و يتابعه الى ان يتم تعينه و هناك الكثير من الامثلة الحية التى ما زالت تعيش بيننا،الاانه كان يجرى اختبارات معينة عرفتها من خلال ملازمته لاكثر من خمسة و عشرين عاما و عندما سمع منى لاول مرة عن شروط التعلم عند الشيخ ابو حامد الغزالى فى كتابه الشهير احياء علوم الدين،ابتسم قائلا لم أقرأ من قبل هذا الكتاب الا اننى ابصم بالعشرة على صحة ما جاء فيه.

الصبر و المثابرة و الرغبة و طول الملازمة من اهم شروط التعلم عند ابو حامد و كانت عند القوصى ايضا.معرفتى بالقوصى سبقت عضويتى فى نقابة الصحفيين و كنت اعرفه اسما فقط و اعرف انه رئيس الجمعية المصرية للتصوير الفوتوجرافى و التى كنت ارغب فى الانضمام لها

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏نظارة شمسية‏‏، ‏‏قبعة‏، ‏‏لحية‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏
محمد غزلان

عرفت عنوان الجمعية المصرية للتصوير 50 شارع قصر النيل الا اننى فشلت فى الوصول اليها اكثر من مرة لان ارقام العمارات فى هذا الشارع تلخبط العفريت فهى ليست فردية و ليست زوجية و هناك ارقام مكررة و بعد جهد جهيد و بعد زيارات متتالية للشارع عرفت المكان شقة فى بناية داخل بناية اخرى على بعد عدة امتار من ميدان الاوبرا….الشقة بها منضدة كبيرة حولها عدة كراسى و هناك لوحات معلقة على جدران كالحة اللون

و قيل لى ان هذه الشقة بها جمعية التصوير و جمعية الفنانببن التشكليين و ان جمعية التصوير اجتماعها يومى الاحد و الثلاثاء من كل اسبوع الساعة السادسة …حملت حقيبتى و معداتى و ذهبت يوم اجتماعها و قابلت الاستاذ القوصى…. رجل فى الستين من العمر تقريبا… .فى غاية الاناقة و صاحب صوت خفيض دافئ…. قدمت نفسى اليه و جلست على مقعد و اذا به يختار المقعد المواجهه لى تماما و اعطانى استمارة لاكتب بياناتى…. و قبل الشروع فى الكتابة طلب مشاهده كاميراتى و معداتى.

Image result for شارع قصر النيل

ثم قال هذه ليست معدات هاو! ثلاث كاميرات كانون و عدة عدسات من نفس النوع….و بدأت اسئلته تنهمر على ماذا تعمل و اين تسكن و ماهى الكلية التى تخرجت منها و منذ متى بدأت التصوير و من نصحك بشراء هذه المعدات الغالية و اسئلة اخرى اقرب للاستجوابات الامنية..؟!

Image result for كاميرات

اخبرته اننى اشتريت هذه المعدات من الخليج حيث كنت اعمل فى ذلك الوقت….اعتذر عن تقديم اى مشروب لى لغياب عامل البوفيه و تركنى أملأ استمارة العضوية و اختفى من امامى.

بعد دقائق دخل على شخص اخر(الاستاذ عدلى زكى سكرتير الجمعية)..سألنى نفس اسئلة القوصى و اعتقدت اننى دخلت مكان خطأ فهذه ليست بجمعية و لكنها فيما يبدو مكان للامن او المخابرات غير معروف للعامة فكرت فى الانسحاب و الانصراف!

عدلى زكى سكرتير الجمعية و اليد اليمنى للقوصى…رجل اصغر سنا من عم رشاد… نظراته حادة و شعرة كثيف اختلط فيه الشعيرات الفضية بالسوداء…. تركنى اكتب بياناتى ثم اخرج من حقيبته الجلدية العتيقة مجموعة من الصور و وضعها على المنضدة و بعد ان انتهيت من كتابة الاستمارة قال الاستاذ عدلى زكى هنا بعض الصور ارغب منك ان تسمعنى .. قرأتها …و اعطانى الصورة الاولى….. قرأتها له

هذه الصورة استخدم المصور عدسة وايد تقريبا 28 مم و المصور على بعد عشرة امتار تقريبا و نظرت فى عينيه و قدم لى صورة اخرى و اخذ منى الاستمارة و ربما ذهب بها الى الحجرة المجاورة حيث يجلس رشاد.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏نظارة‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏
رشاد القوصى

أستاذنته فى التدخين قال ان التدخين ممنوع و لكن لا بأس و تركنى ما يزيد عن عشر دقائق ليدخل بعده القوصى لاستكمال التحقيق.

سارعت انا بسؤاله  : لماذا لا يطفئ الانوار و يوجهه كشاف ضوء الى وجهى كما يفعل المحققون فى الافلام.؟ 

ابتسم بتحفظ شديد و سألنى السؤال الاخير لماذا ترغب فى الانضمام للجمعية و كانت اجابتى بسيطة كل المصورين الذين قاباتهم فى الخليج سواء هواة او محترفين منضمين لجمعيات فى بلدانهم كما اننى ارغب فى الحصول على كارنيه الجمعية لاحصل على تخفيض فى الطبع و تحميض افلامى لدى شركة كوداك

.طلب القوصى ان امر عليهم بعد اسبوع او اسبوعين لحين اجتماع مجلس الادارة و النظر فى شأن عضويتى

حياة صاخبة

عاش رشاد القوصى حياة صاخبة منذ مولده عام 1923 حتى وفته فى يوليو2011 و كان لا يحكى عن تفاصيل هذه الحياة الا للمقربين له،معترفا بأنه لم يخطط لحياته بل كانت الصدفة و الصدفة وحدها تلقى به من موقع الى اخر و من مكان الى مكان اخر و اصبح جزء من تاريخ مصر ككل و ليس نقابة الصحفيين وحدها و التى اصبح عضوا فيها منذ عام 1952 حيث ارتبط بالنقابة ارتباطا اقرب الى العشق و كان يحضر اليها صباحا و مساء.

Image result for رشاد القوصى
رشااد القوصى مع الزعيم جمال عبد الناصر

الصدفة حولته من مدرس تربية فنية الى مصور صحفى حيث تم نشر اول صورة له فى الاهرام عام 1944 ليحترف التصوير بعدها و ينتقل من جريدة الى اخرى بسهولة و يسرتسبقه شهرته و سمعته.

عمل رشاد فى كل الصحف التى كانت تصدر فى مصر قبل ثورة 1952 ثم عمل فى التليفزيون المصرى منذ بدايته عام 1960 و كان يحكى ذلك بحب شديد لمن اقتربوا منه.

Image result for رشاد القوصى

عمل مع صحفيين كبار محترمين و عمل مع صحفيين ارازل نصابين و يبدو ان الصحافة فى مصر منذ زمن يرعى فيها الافاقون و يحصلون على غنائم و مكاسب.

حكى لى رشاد رحمه الله انه عمل مع اشهر نصاب فى الصحافة المصرية و عمل معه بالصدفة ايضا لتقوده الصدفة الى معرفة محمود السعدنى اشهر ساخر فى مصر.

ترك رشاد عمله فى جريدة الزمان بعدما اختلف مع صاحبها و اصبح خالى شغل و اذا به يجد اعلانا فى احدى الصحف تطلب فيه صحيفة محررا و مصورا للعمل بها و كانت هذه الصحيفة قد سرقت اسم جريدة المصرى و بنفس اللون الاخضر الاانها كتبت المصرى و ببنط صغير افندى و اصبح اسمها المصرى افندى لصحابها رمزى كساب

قهوة بعره

حمل القوصى حقيبتة و الكاميرا و ذهب الى العنوان كما قال لى 4 شارع زكى بالقرب من مقهى بعرة(قهوة الكمبارس)التى ما زالت موجودة حتى الان و فى نفس المكان.الجريدة مجرد حجرة فى شقه و يافطة كبيرة ضخمة معلقة فى البلكونة(جريدة المصرى أفندى)… الحجرة ليس فيها اى اثاث و قد سبقه اليها محمود السعدنى و الذى لا يعرفه و لا تربطه به اى علاقة…. و فى منتصف الحجرة يقف شخص ضخم يرتدى بدلة و رباط عنق.عندما شاهد القوصى و هو يحمل الكاميرا قال له انت المصور و نظر لمحمود السعدنى قائلا انت المحرر.. !قال لهم ان الجريدة تحت التأسيس و على كل منكما ان يحضر مكتبا و مقعدا.

لم يعرف رشاد بماذا يرد و هو الخالى شغل و خالى الجيوب.. الا ان محمود السعدنى بذهنه الحاضر دوما قال له انه ليس بحاجة الى كرسى او مكتب حيث لديه مكتب فى قهوة بعرة مما شجع القوصى ان يقول انه ايضا ليس بحاجة الى مكتب فهو يصور فى الشارع او اماكن المناسبات و لديه معمل للطبع و التحميض فى منزله

Image result for محمود السعدنى
محمود السعدنى

و نزل اول عدد للجريدة بعنوان(تغيير الوزارة)و ببنط صغير اسفله فى سنغافورة!

و حكى لى رشاد ان رمزى كساب طلب منهما(رشاد و السعدنى)ان يستعدا للذهاب معه فى فندق شبرد القديم لاجراء حوار مع شخصية سعودية عظيمة فى زيارة لمصر.رمزى كساب سيسأل السعودى و السعدنى يدون الحوار و رشاد يلتقط عدة صور.و اثناء الحوار تسلل من النوافذ صوت اذان المغرب و سألهم رمزى كساب اذا كانوا على وضوء او لا.وكانوا كما قالوا بالطبع على وضوء و قام رمزى كساب بدور الامام و عرفوا بعد ذلك ان رمزى كساب قبطيا!

توثقت علاقتى بالاستاذ رشاد جدا و كنت اجلس معه يوميا خارج النقابة فى الفندق او فى سايمون بشارع شريف الى ان انهوا عقدى فى الجازيت و هو اللفظ المهذب للفصل التعسفى و ذهبت الى النقابة للاعتصام مطالبا برجوعى و الغاء عقد ال 30 شهر الذى ابتدعه محسن محمد.

Image result for حديقة نقابة الصحفيين

كان فصل الصحفى فى ذلك الوقت جريمة لا تغتفر لاصحاب العزب و بدأت البحث عن المفصولين حينها محمد الشربينى من الوفد و مختار عبد العال من المساء و وجدت القوصى يحشد الناس لى و يجلس معى فى النقابة و مع المعتصمين طوال اليوم .. يعود الى منزله لتناول الغدا ثم يعود لنا بعد العصر

و كانت نصائحة فى غاية الاهمية و عرفت بعد ذلك انه شخصيا كلم كل المسئولين الذين يعرفهم فى الوقت الذى كان فيه فيليب جلاب سكرتير النقابة يعمل على ارهاب المعتصمين و يزعم ان قوات الامن قد تقتحم النقابة الا انه للامانة كان موقف ابراهيم نافع موقفا محترما و قال لفليب امامنا لا زكى بدر او غيره يستطيع الاقتراب من النقابة!

و نصحنى القوصى ان اخرج من مود الفصل و طمأنى اننى راجع راجع لمكانى و ان رئيس التحرير الجاهل و المغرور سيذهب و هذا ما أكده له العقيد حمدى عبد الكريم مسئول الصحافة فى امن الدولة.

Image result for ابراهيم نافع
ابراهيم نافع

قال لى القوصى فكر فى بعدين!

و طلب منى ان اجهز لمعرض خاص بى للصور الفوتغرافية و قد كان

و نظمت معرضا بأسم وجوه دافئة و افتتحته الاستاذة سناء البيسى عضو مجلس النقابة فى ذلك الوقت

لم يغادر القوصى اعتصامى بالنقابة يوما واحدا و الذى استمر ثمان عشرة يوما.كان يأتى صبحا و يغادر على موعد الغداء ثم يعود بعد العصر.

اوضح لى اننى لست الاول و لن اكون الاخير الذى تم فصله و نصحنى بالا اكثر من الكلام عن تفاصيل الفصل موضحا ان هذه التجربة اما اخرج منها قويا تماما او انها تدمر نفسيا و قال لى اترك لى موضوع شرح التفاصيل و التى كان يعرفها تماما.فى النهار يجلس فى مكتب الاستاذ سعد الين مصطفى مدير النقابة رحمه الله و الذى كنا نطلق عليه اسم عم سعد

Image result for رشاد القوصى

مباحث.يجرى اتصالات تليفونية بكل من يعرفه و يشرح لهم الوضع و فى الوقت نفسه يستمع لمكالمات عم سعد مباحث مع المسئولين فى لازوغلى وابلاغهم باعداد المعتصمين و يطالب بتدخلهم لانهاء الازمة خاصة بعدما وصل عدد المعتصمين معى و مع الزمل محمد الشربينى 36 صحفيا من مختلف المؤسسات و الاعمار و الاتجاهات و حتى من كان يعمل منهم مع المباحث و كنا نعرفهم بالاسم.

وفى وسط هذه المعممة قال لى القوصى لماذا لا تفكر فى اقامة معرض لصورك الفوتغرافية فى هذة القاعة التى شهدت اعتصامك على ان يكون المعرض تحت رعاية اللجنة الثقافية و التى كانت ترأسها الاستاذة سناء البيسى.وافقت على رأيه وأجلت الفكرة الى انتهاء الازمة.

و انتهت الازمة مع ترشيح الاستاذ مكرم محمد احمد لنفسه نقيبا لصحفيين فى مارس 1989 و كان قد وضع فى برنامجه الانتخابى عودة الزميلين محمد غزلان و محمد الشربينى الى عملهما قبل مارس و عدت انا بالفعل و لم يعد الزميل محمد الشربينى الى الوفد و نجح مكرم محمد احمد و انفجر محمد الشربينى غضبا و دخل على النقيب قائلا له لقد وعدت بعودتى قبل

Image result for مكرم محمد أحمد

مارس و انتهى مارس و ابريل و لم اعد و اذا بالاستاذ مكرم يقول له امام حشد من الصحفيين نعم لقد وعدتك و وعدت الجمعية العمومية بعودتك قبل مارس و لكننى لم احدد العام!

و انفجر الحشد ضاحكا.و نعود لتنظيم معرض التصوير و كيف ساعدنى القوصى للاعداد للمعرض و كان يذهب معى الى شركة كوداك فى شارع عدلى لاختيار الصور و تحديد مساحات العرض و كيف اتى بالاستندات من الجمعية و الخلفيات و اتفقنا ان يكون المعرض لصور لشخصيات نقابية و اصدقاء بالاضافة الى صور لاندسكايب و قال لى ان الصور الشخصية سيشتربها اصحابها او محبيهم و حدد لى الاسعار واختارنا الاسم(وجوه داقئة)

و حضر العديد من الشخصيات لافتتاح المعرض بناء على دعوة رشاد القوصى و استمر المعرض لما يقرب من اسبوع و تم بيع اغلب الصور و فى النهاية قال لى انت دشنت نفسك الان مصورا بالاضافة الى كونك محررا و مترجما.

و اثار المعرض حفيظة بعض الزملاء خاصة المصورين و منهم الزميل جمال عبد الصادق رحمه الله الذى قدم شكوى مكتوبة لسكرتير عام النقابة يقول فيها هل غزلان محرر او مترجم او مصور حتى تنظم له النقابة معرضا و تلقفه القوصى قائلا لو تعرف تترجم زى غزلان ممكن انظم لك معرض ترجمه و تحول الامر الى نكته!

و اثناء فصلى من العمل عرض على القوصى رحمه الله ان اعمل معه مساعدا و كنت اعلم انه يعمل بالقطعة مع وكالة سيجما الدولية للتصوير.

شرح لى ظروف العمل.الوكالة تكلفه بالمهام تتحمل التكاليف من سفر و خلافه و تقوم بتسويق الصور على مستوى العالم تعطى للمصور 55% من اجمالى ما تبيعه و تحتفظ هى بالباقى مقابل التسويق و اتفقنا سيعطينا هو 25% و يحتفظ هو ب30%

.و جاء اول حدث عالمى فى مصر حيث اطلعنى على فاكس قادم من الوكالة يقول

an egyptian writer won noble prize ,we have not any information about him,send us pictures,family pictures if available.

كاتب مصرى فاز بجائزة نوبل ليس لدينا معلومات عنه ارسل لنا صورا و صور عائلية ان امكن

Image result for نجيب محفوظ

و انطلقنا الى العجوزة حيث بيت الاستاذ نجيب محفوظ و من العجوزة الى كازينو قصر النيل فى نفس الليلة لتخرج من كاميراتنا اول صور لنجيب محفوظ للعالم قبل ان تقوم جريدة الاهرام بتصويره و بيع الصور.

كان القوصى فردا و لكنه يتحرك و يخطط كمؤسسة كان يقدم يد العون لكل الناس و كانت كل الناس تساعده.رحمه الله رحمة واسعة.كتبت ذلك كله و أملى ان يكتب بقية زملائى الصحفيين عن الشخصيات النقابية التى تعاملوا معها حفاظا على الذاكرة الجمعية لنقابة الصحفيين المصرية.عاش نضال الصحفيين

%d مدونون معجبون بهذه: