محمد ابو كريشه يكتب من غير زعل

0 26

** فتح النوافذ والأبواب على مصاريعها تطرف أدى لدخول الهوام والحشرات والغرباء إلى البيت وإغلاق النوافذ والأبواب بالضبة والمفتاح تطرف منع الشمس والهواء فاختنق من في البيت متى يكف العرب عن سياسات واجراءت رد الفعل والمثل الخائب الباب اللي يجيلك منه الريح سده واستريح نحن قوم متطرفون في قراراتنا وحبنا وكراهيتنا ومعارضتنا وموالاتنا ولا نعرف للاعتدال سبيلا

** لا تصدق بكاء امرأة لك إلا أمك ولا ضحك رجل لك إلا أباك

** رسالة من عربي إلى العالم يامن فقدني لا تحزن فإنك لم تخسر شيئا ويامن كسبني لا تفرح فإنك لم تربح شيئا غبت فلم ينقص شيئ وحضرت فلم يزد شيئ وعشت فلم يضف شيئ ومت فلم يخصم شيئ فأنا لا شيئ وكل شيئ في أمتي لا شيئ

** اعتدنا أن نحتفل بما لا وجود له نحتفل بعيد الحب في غياب الحب ونحتفل بالبر المفقود في عيد الأم ونحتفل بتخلصنا من الصيام في عيد الفطر ونحتفل بالاستقلال المفقود في الأعياد الوطنية العربية وبعد أن فرغنا كل شيئ من مضمونه علينا أن نسمي الأعياد بأسمائها الصحيحة فنسمي عيد الحب عيد الفروج ونسمي عيد الأم عيد الكذب ونسمي عيدي الفطر والأضحى عيد البطون ونسمي الأعياد الوطنية أعياد الجيوب والعطلات والأجازة المدفوعة

*** لغة فصيحة جدا غير منطوقة ولا مكتوبة ومن يمتلك ناصيتها ومفرداتها يمتلك القدرة على إقناع المعارض والموالي والعدو والصديق والعشيق وكل المواقف تتغير إلى النقيض إذا كانت هناك إجابة واضحة وقاطعة عن سؤال كم إنها لغة الفلوس فنحن في زمن الثمن

*** هل تريد نموذجا لحوار غبي بين أحمقين قالت الإخوان والمتأسلمون عموما كانوا سينقبوننا ويحجبوننا ويدينوننا قال كانوا سيلبسوننا طرح ويحبسون حريتنا أرأيت الاختصار المخل والتسطيح لقضية وطن ودين سجنوه في الزي وما يشف وما يكشف وما يسنر ويغطي ربنا يستر لأن الامة لم تعد تعي الفرق بين الحوار والخوار وبين الخمار والحمار

*** في مباراة السب والقذف الأسفل يغلب لأنه ليس له عرض يصونه ولا شرف يخاف عليه

*** تعلمت ربما وحدي منذ شعار سنلقي باسرائيل في عرض البحر أنه ليس بالهتافات ولا المظاهرات ولا الشعارات تتحرر الأرض ويصان العرض بل كلما علت الهتافات والشعارات سفلت المضامين وصفقة القرن ليست للعرض ولكنها للفرض وتقسيم الدول إلى موافقة خائنة ورافضة شامخة عظيمة مثل تركيا وإيران كلام فارغ فلا قيمة لتأييد من أيد أو رفض من رفض وعلينا أن نواجه أنفسنا بصدق بأن صراع فتح وحماس والحروب الأهلية في سوريا واليمن وليبيا والعراق ولبنان وتحول الدول إلى جماعات وتنظيمات وقبائل وطوائف هو الذي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأنتج صفقة القرن ففي اليمن يقتل الحوثي أخاه اليمني وهو يهتف الموت لأمريكا والموت لإسرائيل والنصر للإسلام وهكذا فإن الضرب في الميت ليس حراما ولا يضر الشاة العربية سلخها بعد ذبحها والشعار الآن العرب لا أمان لهم ولا خوف منهم

*** ورجلان تحابا في الله وبالتبعية امرأتان ولكن لا يمكن أن يكونا رجلا وامرأة تحابا في الله لذلك تكذب وتنحرف من تقول لشيوخ الفضاحيات أحبك في الله يا شيخ ولو كنت مكانه لرددت عليها حبك برص يا شيخة

%d مدونون معجبون بهذه: