د.أحمد صلاح كامل يكتب : أنااااااااااااا جدع !!

0 34

اللغة يا صديقي هي كدقيق القمح أو الحنطة يمتلكها الشعراء جميعًا ويصنعون منها عجينًا يُفْتَرَضُ أن لا يكون واحدًا ، فلكل واحد منهم ذائقته ونفسه وثقافته ووعيه ، ونحن لا نستطيع أن نفرق بين أحد منهم وآخر إلا بتذوقنا لتلك العجينة التي صنعها وأنضجها خبزًا بنار موهبته ، وفي هذه المرحلة يمكننا أن نلاحظ أن الغالبية منهم يعجنون بنفس الطريقة وينضجون أرغفتهم بنار واحدة فتتشابه عجائنهم وأرغفتهم ويصبحون فروعًا متساوية لمخبز واحد .
فإذا تجاوزنا عن تلك المرحلة وهي مرحلة التشكيل اللغوي ( طريقة تركيب الجملة ) والبناء الفني ( طريقة تركيب الصورة وتضفيرها بالخيال ) ، سنجد أن هذه البنية الفنية للغة لا بد أن تُحَمَّل برؤية أو رسالة أو مشروع أو فكرة مغايرة أو تصور كلي يمكننا من خلاله رؤية العالم وقضايانا بعين جديدة هي عين هذا المبدع المنتج للنص ، وفي هذه المرحلة ستصاب يا صديقي بالدهشة ، فكل الرؤى المطروحة لا تبارح مضامين سابقة وجاهزة ومستقرة في قوالب فنية قديمة ، فكرة التجاوز على مستوى التركيب والرؤية غير مطروحة فيما ينتج من نصوص غزيرة تحتل مساحات كبيرة من الورق ومواقع التواصل وصالونات الأدب وقلة الأدب حتى ، للدرجة التي تجعلنا جميعًا – ولا أبرئ نفسي – مخمورين كسالي في بار حقير لا يسمع فيهسوى جملة واحدة : أنااااااااا جدع .

%d مدونون معجبون بهذه: