د. عبد الله سرور يكتب فى مصر المحروسة . نت : فاتنة الفن الشرقى فى جامعة الاسكندرية واعاجيب جامعية فى كل مكان

0 38

.فاتنة الفن الشرقي والمقيدة في الآداب ما تزال تتحدى القانون والنظام العام ورئيس الجامعة وترفض الامتثال للتحقيق فى اتهامها بسرقات علمية ثابتة وتلقيها رشاوى مالية ثابتة وتطاولها علي كبار الأساتذة زاعمة أنها تملك من المواهب والقدرات ما يسيل معه لعاب الزاهدين …والعجيب أن مجلس جامعة الاسكندرية ينظر في ترقيتها الي الدرجة الاعلي … اين هيبة القانون ياسادة واين القيم والتقاليد الجامعية.؟ .وإذا كانت عمادة كلية الآداب مشغولة بتغطية العجز المالي .. ولجنة الأخلاقيات مشغولة بأنواع العسل ..فما الذى يشغل مجلس الجامعة وقد عاد مديرها ظافرا بجائزة دولية !!

أعاجيب جامعية
مجلس جامعة الاسكندرية خرج ولم يعد .. وطالت الغيبة ونحن يحرقنا الشوق انتظارا لعودته سالما غانما …وفي غيبته الطويلة تمرد استاذ فطرد زملاءه من القسم واغلق ابواب المكاتب وتحدى كل مؤسسات الدولة ونشر صوره مع الشيخ القرضاوي مفتي الإرهاب متباهيا بأنه صحصح المفتح …. وقبل أن يعود مجلس الجامعة عودا حميدا تمت ترقية السنيورة فاتنة الآداب رغم ثبوت سرقاتها العلمية وامتناعها عن المثول أمام التحقيق اربع سنوات ورغم اتهامها بتلقي رشا ى مالية واعتداءاتها علي كبار الأساتذة وزعمها أن لديها قوى خارقة …يارب يسر لنا عودة مجلس الجامعة فقد طالت غيبته وطال شوقنا إليه انك سميع قريب مجيب الدعاء .

أعاجيب جامعية
للتعليم العالى وزيريتحدث كثيرا أن رعاياه أعدادهم بالملايين ورغم هذا لم نسمع يوما أنه عقد لقاء مفتوحا مع الطلاب أو الأساتذة أو العاملين … ورغم أن له نوابا ومعاونين وأشياعا لا دور لهم ملموسا أو محسوسا إلا أنهم كوزيرهم محجوبون عن أداء دور عام …؟؟؟ وعلى الرغم من أن جامعاتنا العديدة لها رؤساء يهبطون عليها بقرارات جمهورية إلا أن أحدهم لم يجرؤ يوما على عقد لقاء عام مفتوح مع أبنائه الطلاب أو إخوانه الأساتذة أو مرؤسيه من العاملين ؟؟؟ وعلى الرغم من أن رئيس الجمهورية يعقد لقاءت متصلة مع الشباب ويطالب مؤسسات الدولة بعقد حوارات حول الشأن العام إلا أن هؤلاء الجامعيين يفضلون الإحتماء بمكاتبهم المدرعة فى غرفهم المكيفة ويكتفون بالبيانات الكاذبة عن إنجازاتهم الوهمية هروبا من الواقع المؤسى !!! أليست هذه أعاجيب جامعية ؟؟؟

رئيس الجمهورية يعقد مؤتمرات مكثفة للشباب ويبني لهم أكاديمية وينظم معهم الحوارات كل ذلك ووزارة التعليم العالي مصابة بالسكتة الدماغية وغيبوبة قاتلة فلم تبن أى ادوات للتواصل مع الشباب رغم أن لديها ديكورا باليا يسمي معهد إعداد القادة .. ولم يحرك المجلس الاعلي للجامعات ساكنا لانشغاله العميق بمصالحه ..ولم تحرك جامعاتنا ساكنا حتي تخيل الناس إصابتها بالموت السريري …لكن البس كل ذلك دليلا علي سوء وفساد نظام اختيار القيادات الجامعية ..وهل تريدون دليلا وشاهدا اقوى من ذلك .

أعاجيب جامعية
عجيب ألا تفكر وزارة التعليم العالى كما لم تفكر كل الجامعات المصرية حكومية وخاصة وأهلية وتكنولوجية وأجنبية وفروعا لجامعات أجنبية أو من سكان واحة المعرفة ، لم يفكر أحد من كل هؤلاء فى عمل دراسة علمية أو إجراء بحث علمى لقياس مدى صلاحية أو جودة أو قصور عمليات تطوير التعليم الجارية منذ أكثر من عامين والتى يدعمها بقوة السيد رئيس الجمهورية والتى جعل من أجلها عام 2019 عاما للتعليم ؟؟؟ كما قعد كل هؤلاء ولم ينزع أحدهم إلى استبيان خبراء التعليم المصريين حول جدوى وملاءمة هذه المشروعات للمجتمع المصرى ؟؟

أليست هذه أعجوبة الأعاجيب …

 تنوير 
الضعفاء والمقهورون هم العاجزون عن مواجهة أنفسهم بحقيقة الاشياء أما الأقوياء الشجعان فهم فقط القادرون علي المواجهة .


ما دام حوالي 70% من البحث العلمي يجرى في الجامعات فمن العبث التفكير في فصل البحث العلمي عن التعليم العالي ويجب زيادة ميزانية البحث العلمي لتنشيطه ..وايضا يجب التفكير في ضم التعليم كله في وزارة واحدة وانشاء جهاز لتخطيط وتنظيم مستقبل التعليم في مصر

** التعليم فى مصر معذب بسبب مصيبتين : المصيبة الأولى : وزارة التربية والتعليم التى تبيع للناس الوهم بإنجازات كاذبة واستراتيجيات وهمية ومشروعات خنفشارية هروبا من الواقع المؤسى وخداعا بعد العجز والفشل والقصور الفاضح . والمصيبة الثانية : عزبة المنصورة – وزارة التعليم العالى سابقا – التى تبيع للناس الوهم بإنجازات كاذبة واستراتيجيات وهمية ومشروعات قوانين فاسدة وخنفشارية هروبا من العجز والفشل بتصريحات حنجورية وبروتوكولات فالكونية ولدت ميتة .

%d مدونون معجبون بهذه: