جهاد الخازن يكتب : الأخبار ضد اسرائيل جيدة جداً

0 5


أظهر استطلاع أجراه شبلي تلحمي، وهو من جامعة ماريلاند، أن عدد الاميركيين الذين يؤيدون دولة مستقلة (اسرائيل- فلسطين) يساوي تقريباً عدد الذين يؤيدون حل الدولتين جنباً الى جنب.

الاستفتاء أظهر أن 25 في المئة من الاميركيين يريدون دولة ديموقراطية واحدة وأن 36 في المئة لا يزالون يؤيدون حل الدولتين و11 في المئة يؤيدون بقاء الاحتلال وثمانية في المئة يؤيدون ضم اسرائيل الأراضي المحتلة.

الاستفتاء سأل عن أمور كثيرة و26 في المئة من الذين شاركوا فيه قالوا إنهم يؤيدون يهودية اسرائيل أكثر من الديمقراطية، إلا أن 64 في المئة قالوا إنهم يؤيدون الديموقراطية أكثر من يهودية الدولة.

في خبر آخر قرأت أن العضو الجديدة في مجلس النواب الاميركي رشيدة طليب صرحت بأنها سترتدي الثوب الفلسطيني وهي تقسم اليمين لدخول المجلس. الثوب يختلف من بلدة الى أخرى في فلسطين.

أبوا رشيدة طليب من جوار القدس ورام الله وهي حققت إنجازاً تاريخياً بفوزها في الدائرة 13 في ولاية ميشيغان لتصبح أول إمرأة مسلمة تدخل الكونغرس.

كانت طليب قبل الانتخابات تؤيد حل الدولتين إلا أنها أخيراً قالت إنها تقبل دولة ديموقراطية واحدة ما جعل لوبي جي ستريت يسحب تأييده لها. هي قالت إنها ستقود وفداً من أعضاء الكونغرس في زيارة الى الضفة الغربية للحديث عن الجانب الإنساني للقضية الفلسطينية بعد أن صدق اميركيون كثيرون كلام لوبي اسرائيل على رغم التناقض فيه واحتلال الأراضي الفلسطينية.

هذه السيدة لا أعرف عنها سوى ما أقرأ في الميديا وأؤيدها ضد اسرائيل وأنصارها في بلادنا والولايات المتحدة.

الضفة الغربية شهدت أحداث عنف الأسبوع الماضي إلا أن ما كان أسوأ كثيراً هو قتل قوات الاحتلال عدة شباب فلسطينيين في مواجهات متفرقة. وقتِل جنديان اسرائيليان إلا أن قاتلهما اختفى.

الإرهابي بنيامين نتانياهو رد على ما زعم أنه «العنف» الفلسطيني بأن حكومته ستسمح ببناء ألوف البيوت للمستوطنين في الأراضي الفلسطينية. أقول إن اسرائيل كلها أرض فلسطينية مسروقة من أصحابها الشرعيين.

نتانياهو قال إن البناء سيرافقه بنى تحتية مثل مدارس ودور عبادة يهودية. نتانياهو لم يحدد عدد بيوت المستوطنين التي ستبنى إلا أن وزيرة العدل ايلات شاكيد تحدثت عن ألفي بيت.

الإرهابي الآخر نفتالي بنيت، وهو وزير التعليم ويرأس الحزب المتطرف «بيت يهودي»، قال إنه سيقدم اقتراحاً الى الكنيست لطرد أسر الذين يقومون بأعمال إرهابية ضد الاسرائيليين.

مَن يطرد المستوطنين جنود جيش الاحتلال الذين يقومون بأعمال إرهابية ضد الفلسطينيين في بلادهم؟ هذا لن يكون الولايات المتحدة التي تحالف رئيسها دونالد ترامب مع الإرهابي نتانياهو علناً.

أجمل ما قرأت في الأيام الأخيرة هو أن المحكمة العليا في جنوب افريقيا برأت نقابات البلاد وسكرتير العلاقات الدولية فيها من تهمة اللاساميّة وخطاب الكره.

هذا انتصار لحرية الكلام ولحقوق الفلسطينيين فأهنئ منظمات تنتصر للفلسطينيين في جنوب افريقيا وتؤيد حملة مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات ضد اسرائيل. الأرض هي فلسطين وأهلها أحق بها من مشردين يهود يريد الغرب إبعادهم.

khazen@alhayat.com

** نقلا عن الحياة

%d مدونون معجبون بهذه: