معارضو بوتفليقة مصابون بـ «الزهايمر».. والهوة تتسع بين الموالاة بسبب «الولاء لبوتفليقة»

0 10

الجزائر ـ مصر المحروسة. نت
اعتبر الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، «الحزب الحاكم»، جمال ولد عباس، أن المكاسب التي أنجزها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة خلال العشريتين الأخيرتين «رأس مال ثمين».. وقال في لقاء جماهيري، «نحن بصدد صياغة وثيقة حول كل ما أنجز خلال العشريتين الأخيرتين في ظل قيادة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة والذي نعتبره رأس مال ثمين، رغم الإجحاف والنكران من قبل بعض الأصوات  المعارضة التي يبدو أنها نسيت أو تناست ما تحقق»، منتقدا المعارضة الجزائرية ..قائلا إنها مصابة بـ «الزهايمر».
وأضاف ولد عباس: إن «الإنجازات الكبيرة المحققة في شتى المجالات هو رصيد جعلنا كحزب يشارك في السلطة، البحث وجمع المعطيات لإعداد وثيقة من أجل تقييم ما تم تجسيده من مكاسب في عهد الرئيس بوتفليقة، وأن 700 ألف مناضل بالحزب يطلبون الرئيس بمواصلة المهمة وأن الكلمة الأخيرة تعود لرئيس الجمهورية».
وتشير الدوائر السياسية في الجزائر، إلى أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تحول  من عامل «جمع» إلى عامل «تفريق» بين أحزاب الموالاة التي تشكّل الأغلبية البرلمانية والرئاسية، ورغم أن قادة هذه الأحزاب والوزراء المنتمون إليها يدافعون عن «برنامج الرئيس»، كما يقولون، إلا أنّ شدّة التعصب ضد بعضهم البعض بسبب «الولاء» لبوتفليقة زادت حدتها في الآونة الأخيرة، وصار انتقاد بعضهم البعض على الملأ وفي وسائل الإعلام..ولم تعد تخف أحزاب الموالاة «اختلافها» حول الرئيس بوتفليقة، وبدأ قادتها من أحزاب «التجمع الوطني الديمقراطي، وجبهة التحرير الوطني، والحركة الشعبية الجزائرية، وتجمع أمل الجزائر»، يردون على بعضهم البعض، بل يُناقضون تصريحات بعضهم البعض، ولا يتفقون خصوصا في مسألة احتمال ترشح الرئيس لولاية خامسة، وأضحت هذه «الممارسات»، حسب متابعين، لا تخدم الرئيس بحكم أنّهم متحالفون في تطبيق برنامجه على أرض الميدان والدفاع عنه.

%d مدونون معجبون بهذه: