يسرى السيد يكتب : عايز تفضح ترامب.. " سلط "عليه أمراة !!

الكل يلف ويدور حول القضية بعيدا عن صلب القضية !!

0 12

 فى التراث الشعبى  المصرى مقولة  بليغة تعبر عن حال وثقافة المجتمعات الشرقية مفادها : “عايزتغيظ رجل وتفضحه  سلط عليه امرأة وعايز تغيظ امرأة  وتجرسها سلط عليها عيل

والمعنى واضح اذا اردت النيل من رجل بشكل غير مباشر سلط عليه أمرأة ، والرجل بطبيعة الثقافة الشرقية لن يرد عليها ، لانه لو رد عليها سيكون قد وقع فى المحظور الاخلاقى بالتهجم على امرأة ،  ويمكن  وقتها ان تتهمه بابشع التهم التى تقوده الى حبل المشنقة طبعا اذا لجأت للقانون ، أو للثأر الشعبى اذا ترك للقوانين الأجتماعية الصارمة التى تحظر الأقتراب من المرأة او التعرض لها ولو  حتى بالنظرة لأنها  بأختصار حرمة !!

وهكذا يتم استغلال هذه الوضعية الاجتماعية للمرأة لتحريض  النساء بشكل أعم فى الحياة اليومية للنيل من الخصوم “الرجال”  فى المناوشات اليوميية ا، أواللجوء لمن احترفن هذه المهنة على وجه الخصوص … نعم هناك بعض النساء احترفن هذه المهنة مقابل بضعه جنيهات لمن يريد !!.

واذا كانت الثقافة الشعبية قد منحت المرأة الحق فى التنكيل بالرجل دون ان ينطق ، أو يثأر لنفسه من أهلها ، فقد منحت صكا اخر للنيل  من المرأة وهو تسليط طفل  او بضعه اطفال على امرأة للنيل منها باللفظ اوحتى  بالطوب .. وفى هذه الحالة لن تستطيع المرأة ان تضرب  طفلا ،  والا ستكون قد وقعت فى المحظور الاجتماعى الذى يحمى الطفل !!!

وهكذا تعاملت الثقافة الشعبية بشكل ملتو للحصول على  حقوق الرجل والمرأة والطفل !!

كنت اظن ان الامر عندنا فقط !!

لكن ماحدث فى الايام الأخيرة  مع الرئيس الامريكى دونالد ترامب اعاد  لنا ماوقع منذ سنوات عندما  تسببت امرأة فى النيل من سمعه رئيس اكبر دولة فى العالم  بل وكانت سببا فى  فضيحة مازالت عالقة بالاذهان  .. اقصد الرئيس الامريكى الاسبق بيل كلينتون ، و كانت التهم التى ادين بسببها ” شهادة زور ، وعرقلة سير العدالة بسبب فضيحة مونيكا لوينسكي وبولا جونز.

وكلنا يذكر القضية التى نظرتها  المحكمة العليا في الولايات المتحدة عام 1997 بشأن باولا جونز، وهي موظفة سابقة في ولاية أركنساس، وقامت بمقاضاة الرئيس السابق بيل كلينتون، للتحرش الجنسي.

·        المهم ان البيت الابيض الآن  ” مش ناقص فضائح ولا مشاكل ” ….لكنها الحرب !!

سواء كانت ادواتها صحيحية واهدافها جيدة او العكس …

البيت الابيض لم يعد ” أبيض ”  من المشاكل التى جلبها له ترامب وقبل  وبعد دخوله  على المستوى الخارجى والداخلى ، من جر شكل العالم كله حتى اقرب الحلفاء له فى اوروبا ومرورا بجيرانه ووصولا الى الصين وكوريا والعرب !!

ويبدو ان ذنب دول بتخلصه الآن ممثلة اباحية !!

·        المهم الحكاية الجديدة ان ممثلة اباحية تدعى    اقامت دعوى قضائية تطالب فيها بمثول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للإدلاء بشهادته أمام المحكمة ردا على دعواها بإقامته علاقة جنسية معها  وبشكل غير آمن عام 2006 ، بعد عام من زواجه من ميلانيا، وهو ما ينكره ترامب تماما وينفي خيانة زوجته ” ميلانيا ” وممارسة الجنس مع ممثلة أفلام إباحية بعد الزواج منها ( انظروا معى الى اول القصيدة ممثلة اباحيىة يعنى العرى والجنس  عندها شىء عادى ) .

·        يعنى الاتهام عن واقعة  قبل وصول ترامب  للحكم باكثر من 10 سنوات وهذا تحذير مبدئى  لمن يفكر فى الترشح يوما ما لاى منصب رئاسى  فى اى بلد !!

وتكشف الاوراق ان هناك اتفاقا للصمت وقعته الممثلة مع محامي ترامب قبل بدء العملية الانتخابية بفترة وجيزة  حتى لا تكشف عما جرى بينها وبين ترامب.

وتقول دانييلز إنها وقعت اتفاقاً حتى تلزم الصمت مقابل 130 ألف دولار في أكتوبر/تشرين أول 2016، أي قبل أيام من انتخابات البيت الأبيض.

ويعترف محامي ترامب ، مايكل كوهين، بعقد هذه الصفقة ودفع الأموال للممثلة، لكنه يصر على أنه لا علاقة له بحملة ترشح ترامب للانتخابات الرئاسية ،

فى حين يرى الفريق الآخر ان الهدف كان  التأثير في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 عن طريق إسكات الشاكية من التحدث علانية عن  ترامب قبل أسابيع قليلة من انتخابات الرئاسة

·        والسؤال هل كان حديث وكلام هذه الممثله عن علاقتها بترامب سيرجح كفة منافسته هيلارى كلينتون التى ذاقت من نفس الكأس من زوجها بيل كلينتون الرئيس الاسبق لامريكا ؟!!

المهم تعالوا معى نتأمل الدوافع القانونية فى هذه القضية والامور التى تجعلنا نفكر فى هذه المجتمعات والصراعات السياسية   التى تقف وراء هذه القضايا هناك :

·        اولا : بين الجمهوريين والديمقراطيين كحزبين متنافسين .. يمكن .. كيف ؟

§        ترامب ينتمى للحزب الجمهورى ومنافسته هيلارى كلينتون تنتمى للحزب الديمقراطى .

§        بيل كلينتون الرئيس الامريكى السابق صاحب فضيحة مولينسكى وغيرها و زوج  هيلارى كلينتون منافسة ترامب ينتمى  الى الحزب الديمقراطى . وحصل على المنصب من منافسه الجمهورى بوش الأب  وجاء بعد كلينتون الابن دبليو بوش الجمهورى !!

·        ثانيا : بين اجهزة مخابرات من  هنا وهناك .. يمكن خاصه لا يوجد حبيب ل ترامب الآن سوى اسرائيل وما ادراك ما اسرائيل ايضا !

لكن تعالوا نناقش كما يقولون اوراق القضية  وما يدور حولها من وقائع واحداث :

البداية  ان  دانييلز قالت  في مقابلة مع مجلة إنتتش عام 2011، إنها بدأت علاقة جنسية مع ترامب في عام 2006 في غرفة بفندق بعد وقت قصير من إنجاب ميلانيا زوجة ترامب لابنهما بارون.

وأشارت دانييلز إلى أنها كانت قد التقته خلال دورة خيرية لمباريات للغولف في منتجع بين كاليفورنيا ونيفادا.، وذكرت أن ترامب قال لها إنه يمكنه إشراكها في برنامجه التلفزيوني “المتدرب”.

وقالت دانييلز إنها شاهدت وثائقيا عن سمك القرش مع ترامب الذي كان يشعر “بالفزع” وقال “أتمنى أن يموت كل سمك القرش”. وكان لترامب تغريدة قديمة أعرب فيها بالفعل عن كراهيته لسمك القرش.

وزعمت أنهما ظلا يتحدثان لسنوات بعد ذلك، مشيرة إلى أن آخر مرة تحدثا فيها كانت في عام 2010 وكانت قد تراجعت عن ترشحها لمجلس شيوخ ولاية لويزيانا. ..وكانت الإشاعات قد تناولت هذه العلاقة قبل انتخابات نوفمبر/تشرين ثاني عام 2016.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن دانييلز أجرت محادثات مع برنامج “صباح الخير يا أمريكا” بقناة إي بي سي للظهور فيه والحديث عن العلاقة قبل أن تقطع تلك المحادثات….

هذا ما حدث وتشير اوراق القضية :

·        اولا: هناك اعتراف من الجانبين ان هناك اتفاق للصمت… والمشكلة التى يتناقشون حولها بعيدة عن جوهر القضية اصلا وهو هل هناك علاقة جنسية ام لا ..؟!

 الكل يلف ويدور حول انتهاك الممثلة للاتفاق ، وينتقل الامر لمناقشة اذا كان محامى ترامب قد دفع المبلغ من جيبه الخاص أم لا ، و  لماذا لم يسجل فى مصاريف العملية الانتخابية  … وقد تعتبر المحكمة أن صفقة دفع الأموال هذه نظريا مساهمة غير مسجلة في الحملة، مما يجعلها غير قانونية.

§        هل تتخيلون معى ان  الكل ابتعد عن صلب القضية ؟!

 ولان القانون والعالة الامريكية تتيح إجبار احد أطراف القضية بلقاء محامي الخصم والإجابة على أسئلته و الاستماع لشهادة بعض الشهود واستجوابهم من قبل محامى الخصوم  بعيدا عن المحكة فقد استغل محامى الممثلة هذا النص  وطالب في الوثائق التي قدمها إلى المحكمة الحصول على شهادة بعيدا عن المحكمة لكلا من ترامب ومحاميه كوهين لمدة لا تزيد عن ساعتين لكل منهما ليحدد  إذا ما كان الرئيس قد وافق على الاتفاق الموقع مع الممثلة ام لا ؟!

وطبعا رفض ديفيد شوارتز، محامي ترامب ، الطلب الذي تقدم به محامي ستورمي، ووصفه بأنه “استخدام طائش للنظام القانوني من أجل الاستمرار فى الظهور الإعلامي”، وان الامر له  ” دوافع سياسية” !!

§        يعنى الكل يلف ويدور حول القضية بعيدا عن صلب القضية !!

و رفعت ستورمي دعوى قضائية ضد ترامب ، زاعمة أن اتفاقية الصمت غير صحيحة لأن ترامب لم يوقع عليها. كما رفعت دعوى قضائية ضد محامي ترامب، بحجة أنه قد شتمها بالقول بأنها كاذبة.

على الطرف الآخر …ترامب يعترف بعقد اتفاق الصمت  الذى لم يوقع عليه و، لم يكتف بذلك بل يطالبها بتعويض قدره 20 مليون دولار لانها خرقت اتفاقية عدم الافصاح عن المعلومات  بالحديث  20 مرة ، وكل مرة يطال بالتعويض عنها بمليون دولار يعنى يطالب ب 20 مليون دولار …

 وبدوره، صرح محامي الممثلة بأن موكلته “تعرضت للتهديد بالاعتداء الجسدي كي تصمت عما تعرفه عن ترامب”.

·        يعنى اكرر بعيدا  عن ذلك لماذا يبتعد الكل عن القضية الاساسىة : هل حدثت خيانة زوجية وممارسة جنسية غير آمنة ( وركوزا معى فى غير آمنة دى حبتين ) ام لا ؟!

·        وهل  المجتمع الامريكى لا يهمه العلاقة الجنسية او الخيانة  الزوجية  ويدور ويلف حول اتفاق الصمت الذى لم يكن له مبرر اصلا  الا باقامة علاقة جنسية ، تراضى الطرفين عن الصمت حولها مقابل 130 الف دولار… طبعا اذا استثنينا ان يكون الأمر كله ابتزاز من قبل الممثلة لترامب ، وما يدحض هذا الظن او على الاقل يضعف منه ان اتفاق الصمت عقد قبل الانتخابات !!

·        ثانيا : اذا كان قد حدث اتفاق للصمت وتراضى الطرفين بعيدا عن اعين المجتمع الامريكى   .. لماذ يثار الآن ولمصلحة من وما هو الهدف منه ؟

·        ثالثا : ان المجتمع الامريكى لا يرى غضاضة فى محاكمة رئيس فى السلطة والاستماع لشهادته امام المحكمة  رغم وجود العديد من النصوص التى تحمى بعض القيادات من المساءلة فى بعض الامور لكن “الدستور الامريكى  لا يقدم حماية كبيرة للرئيس الموجود في الحكم من التقاضي المدني”.

·        رابعا : لم يستبعد القانون الامريكى النظر للقضية لكون التى رفعتها ممثلة اباحية تعترف  وتعلن مثلا انها ستقوم بجولة تعري في أمريكا حتى نوفمبر/تشرين ثاني ومن المقرر أن تظهر لليلتين في ناد للتعري في واشنطن العاصمة في يونيو/حزيران.و تحصل على اشتراك شهري بقيمة 14.99 دولارًا من كل فرد يدخل على خدمة عرض الكاميرا الخاص الذي تقدمه عبر الإنترنت.

·        أخيرا .. يبدو ان ذنب دول بتخلصه الآن ممثلة اباحية !!

 وحقا “عايزتغيظ رجل وتفضحه  سلط عليه امراة وعايز تغيظ امرأة  وتجرسها سلط عليها عيل”  فهل يسلط ترامب على الممثلة الاباحية حفنة عيال ليرد على الممثلة الاباحية ام انها تمكنت من خنقه !!

yousrielsaid@yahoo.com

 

 
%d مدونون معجبون بهذه: