سراى آل دبوس.. اطلالة الزمن الجميل. . من قصور البحيرة التى رحل عنها التاريخ(2)

- نزل بها الخديوى عباس حلمى الثانى فى لقائه بعائلات البحيرة..واقام بها اسبوعا كاملا عام 1900..و ألقى بها الرئيس الراحل محمد انور السادات خطابا فى عيد ثورة التصحيح 15 مايو 1979

0 158
    تقرير.. تامر عزت مشالى
فى نهايات القرن التاسع دأبت بعض العائلات بناء بعض المنازل لها..كل قدر طاقته المادية..ورؤيته الفنية..وخلفية مفادها ترك تاريخ وأثر يروى حكاية ذاك المكان..فخلفوا ثروة معمارية وتراثية نادرة فى عظمتها الفنية.. وروعتها الجمالية..غير ما احتوته جدرانها من معالم وقصصا لاصحابها تروى للاجيال المتعاقبة..
   رغم كون هذا القصر الريفى الذى يقع على نيل فرع رشيد قصرا خاصا بقرية نكلا العنب مركز ايتاى البارود محافظة البحيرة..الا انه شهد احداثا تاريخية استوجب معها الاشارة اليها من باب رصده كأثر نزل به ملوك ورؤساء وامراء..وفق ما رواه لنا المحاسب هشام نعمان دبوس ..حفيد مؤسس وبانى هذا القصر الاثرى الهام عنتر بك دبوس قائلا:ان هذه السرايا تم انشاؤها عام 1898..والذى امر ببنائهاجدى لوالدى عنتر بك دبوس احتفاء واحتفالا لاستقبال الخديوى عباس حلمى الثانىفى رحتله النيلية التى كان يجوب فيها القطر المصرى للتعرف على عائلاتالمحافظات..وقد نزل الخديوى عباس بهذا القصر المنيف حوالى اسبوعا كاملا ..وقد اشرف على بناء هذا القصر الريفى النادر الطراز اسماعيل باشا دبوس الاقتصادى المصرى الشهير..فهو اول مصرى يعمل بتجارة القطن بأموال مصرية خالصة والذى يحسب له ايضا انه استطاع نزع تجارة القطن من ايدى الانجليز والاتراك..
    ويضيف المحاسب هشام دبوس:
كان يرافق الخديوى عباس حلمى الثانى الامراء فى ذلك الوقت حسين كامل واحمد الفؤادعام 1900..كما نزل بالسرايا الزعيم مصطفى كامل والامام محمد عبده واعضاء جمعية العروة الوثقى..وقت افتتاح ثالث اقدم مدرسة فى القطر المصرى وهى المدرسة العلوية بقرية نكلا العنب والتى كتب على احد جدرانها الزعيم مصطفى كامل عبارته الشهيرة(من افتتح مدرسة..فقد اغلق سجنا)..
   وعن هذه الرايا يقول حفيد مؤسسها: انها قصر ضيافة اكثر منها سكن ففيه 6 صالونات وسفرة ضخمة تسع لاكثر من 60 شخصا بخلاف 12 غرفة نوم ..وتقع السرايا على دورين وبدروم..وقد صممتها شكرة ايطالية على الطراز الرومانى وتحتوى على رخام ايطالى (كرارة) وقد جاء خصيصا من روما مقطعة وجاهزة على تركيبها داخل السرايا..كما ان السرايا حال انشائها كانت مساحتها ما يقرب من 12 فدانا..وبعد الثورة استقطع جزء كبير منها للزراعة لتصبح مساحتها الباقية الان 3 افدنة..اضافة الى وجود اعمال وزخارف فنية بها ديكورات بالاسقف والحوائط ..وارضياتها بالخشب الايطالى..
   كما اضاف قائلا:ان الرئيس الراحل محمد انور السادات قد زار هذا القصر الريفىوقت زيارته لقرية نكلا العنب بدعوة من محافظها المهندس حسين دبوس..والقى بها خطاب ثورة التصحيح فى مايو عام 1979..وكانت زيارة تاريخية وشعبية ناجحة للغاية مع اهالى المحافظة.
%d مدونون معجبون بهذه: