السيسي: المشروعات الجارى تنفيذها استوعبت “العمالة العائدة”والجامعات الجديده توأم مع افضل 50 جامعه فى العالم

0 6

القاهرة – اخبار مصر
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الدولة تعمل وفق إدارة تهدف للتشجيع على العمل ومساعدة المواطنين لكسب قوت يومهم.
وأشار الرئيس السيسي إلى أن بعض الشركات طالبت باستقدام عمالة من الخارج للعمل فى المشروعات القومية وهو ما تم رفضه تماماً.
وأكد الرئيس أن المشروعات الجارى تنفيذها استوعبت كل العمالة المصرية العائدة من ليبيا ودول أخرى، وأن الدولة بحاجة إلى أيدى عاملة أخرى فى العديد من المشروعات.
جاء ذلك خلال حضور الرئيس السيسي اليوم الخميس الاحتفال بتدشين مدينة العلمين الجديدة، وذلك بحضور المهندس/ شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والمهندس/ إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، وعدد من السادة الوزراء وكبار المسئولين.
وأشار السيد الرئيس فى هذا الإطار إلى أنه لن يتم السماح بافتتاح أى جامعة فى مصر بدون أن توفر توأمة مع واحدة من أفضل 50 جامعة فى العالم، مشدداً على أنه لن يتم السماح بتقديم تعليم متواضع بعد الآن، ويجب أن تكون الجامعات الجديدة ذات شأن ومضمون مختلف عما سبق وتم توفيره فى مصر.
أكد  السيسي أن مدن الجيل الرابع الجارى تنفيذها، تستهدف توفير فرص للحياة الأفضل، وأن التخطيط لتلك المدن جاء للتحرك والتعامل مع حجم النمو العشوائى غير المخطط فى مصر.
وصرح السفير/ بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس حرص على توضيح أن مشروع مثل مدينة العلمين الجديدة يتم تمويله من خلال المستفيدين من هذا المشروع من خارج ميزانية الدولة، فى حين أن تطوير مرافق الدولة بحاجة إلى تمويل غير متوفر لدى الحكومة، مثل مرفق السكك الحديدية الذى يحتاج لحوالى 200 إلى 250 مليار جنيه حتى يتم رفع كفاءته بصورة مميزة، مطالباً بضرورة مواجهة الواقع بشكل حقيقى.
وصرح السفير/ بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس أكد أن المدن الساحلية التى يجرى تنفيذها ستوفر العديد من الفرص العمل لأهل الدلتا، مشدداً على أن خطة الحكومة تهدف لإحداث عملية تنمية حقيقية تشمل نهضة فى مختلف مجالات الصحة والإسكان والتعليم.
وألقى السيد وزير الاسكان والمجتمعات العمرانيةكلمة، أكد خلالها أن المشروعات والمدن الجديدة الجارى تنفيذها تأتى فى إطار مخطط وطنى شامل يهدف إلى توزيع الكثافة السكانية ومضاعفة الرقعة المعمورة، ووضع مصر على خريطة الاستثمارات العالمية، بحيث تصبح تلك المدن مراكزاً لريادة المال والأعمال.
واستعرض مشروع مدينة العلمين الجديدة، مشيراً إلى أنها ستكون بداية انطلاق سلسلة من مدن الساحل الشمالى الغربى، وأنه تم اختيارها لموقعها المميز على الساحل الشمالى وبجوار مطارى العلمين وبرج العرب، كما أن لها واجهة شاطئية على البحر تمتد 14 كيلو متراً تعادل كورنيش الإسكندرية.
وأضاف الوزير أن المدينة ستكون على أعلى مستوى من جودة الحياة لكل المواطنين، وستكون نموذجاً للمدن الساحلية المصرية التى تحقق تنمية متكاملة وتوفر أساساً اقتصادياً قوياً.

%d مدونون معجبون بهذه: